الخبر الرئيسيانتهاكات الاحتلالفي المواجهة

الـحـرب على غـزة في يومها الـ 39.. تدمير مربعات سكنية وأزمة المشافي مُستمرة

قصف جوي ومدفعي عنيف، وأحزمة نارية داخل مربعات سكنية، أسفرت عن استشهاد وإصابة المئات من مدنيي قطاع غزة، هو عنوان اليوم الـ 39 من الـحـرب الإسـرائـيـليـة العدوانية على القطاع.

طائرات الاحتلال الحربية والاستطلاع، التي لم تُغادر سماء غزة، واصلت صب نيرانها وإلقاء القذائف الصاروخية الأمريكية الصُنع على منازل المواطنين، في حرب هي الأكثر شراسة ودموية.

وذكر الخبير في الشأن العسكري، اللواء فايز الدويري، أن جيش الاحتلال كلما أراد الدخول إلى منطقة في غزة دمر ما مساحته 100- 150 مترًا مربعًا بشكل كامل.

 

حصار وأزمة المشافي مستمرة..

وواصل الاحتلال “مجزرة المشافي”، ومنع إدخال الوقود لها، تزامنًا مع فرض حصار مطبق على عدد منها ما تسبب بخروجها بشكل كامل وفعلي عن الخدمة.

وصباح اليوم، قال المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة، إن مجمع الشفاء الطبي فقد 40 شخصا منهم 3 أطفال جراء نقص المستلزمات الطبية. مؤكدًا: “لا أحد يستطيع مغادرة مجمع الشفاء الطبي بسبب الاستهداف الإسرائيلي”.

من جانبه، أفاد وكيل وزارة الصحة الفلسطينية في غزة يوسف أبو الريش بأن: “جهود إخراج جثامين الشهداء من مجمع الشفاء الطبي فشلت”. منوهًا: “نحاول حفر قبر جماعي لدفن الشهداء داخل مستشفى الشفاء”.

ولفت المدير العام لوزارة الصحة في غزة، النظر إلى أن جيش الاحتلال قصف محيط مستشفى الشفاء منذ ساعات الصباح عدة مرات.

وأوضح المدير العام لمستشفيات قطاع غزة، أن الاحتلال يسوق أي مبررات لتبرير اعتدائه على المستشفيات”. مبينًا أن المستشفيات جنوب القطاع بدأت تخرج عن الخدمة بسبب نفاد الوقود.

وفي السياق، صرحت جمعية “الهلال الأحمر الفلسطيني”، بأن “الخطر يتهدد أيضًا حياة 9000 نازح يتخذون من مقر الجمعية ومستشفى الأمل مأوى لهم“.

ونبه “الهلال الأحمر” في تصريحات صحفية إلى “توقف المولد في مستشفى الأمل يهدد حياة 90 مريضا يتلقون العلاج في المستشفى منهم 25 في قسم التأهيل الطبي باتوا يواجهون خطر الموت في أي لحظة“.

ولفت النظر إلى توقف اليوم مولد الطاقة الوحيد في مستشفى الأمل التابع للجمعية في خانيونس جنوبي قطاع غزة.

ونبه المكتب الإعلامي الحكومي إلى أن قوات الاحتلال ترتكب انتهاكات بحق النازحين من شمال غزة إلى جنوبها. موضحًا أن الآليات العسكرية الإسرائيلية تواصل حصار مستشفيات الرنتيسي والعيون والنصر بقطاع غزة.

وقصفت طائرات الاحتلال بشكل عنيف المناطق الغربية لمستشفى المعمداني بمدينة غزة، وألقت قنابل الفوسفور والإنارة في المكان، ما أدى لانقطاع الكهرباء في أجزاء من المستشفى بسبب تضرّر خلايا الطاقة الشمسية، وعدم وجود وقود.

انتقادات حقوقية دولية..

وانتقدت مؤسسة “هيومن رايتس ووتش” اقتحام جيش الاحتلال لمشافي قطاع غزة. مؤكدة: “لم تقدم إسرائيل حتى الآن أدلة جدية أن المستشفيات تستخدم لأغراض عسكرية“.

واستطردت: “ينبغي التحقيق في الهجمات الإسرائيلية على المستشفيات بقطاع غزة باعتبارها جرائم حرب”.

شهداء وجرحى..

ووصل بعد ظهر اليوم 6 شهداء وعدد من الإصابات للمستشفى الإندونيسي إثر استهداف الاحتلال منزلا لعائلة المدهون شرق معسكر جباليا.

كما استشهد مواطن وأصيب عدد اخر في استهداف منزل لعائلة بركة في بلدة بني سهيلا شرقي خان يونس، وأبلغ عن وجود عدد من الشهداء والمصابين بعد قصف الاحتلال مدرسة في حي الشيخ رضوان وسط غزة.

وذكرت وزارة الداخلية والأمن الوطني: “وصل شهداء وإصابات إلى مستشفى شهداء الأقصى جراء استهداف الاحتلال منزلاً في دير البلح وسط قطاع غزة”.

واستشهدت، صباح اليوم، فلسطينيتان؛ إحداهما مُسنة (73 عامًا)، وأصيب 10 مدنيون في قصف لطائرات الاحتلال الحربية لمنزل يعود لعائلة سلامة في حي الأمل، غربي مدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة.

ونوه سكان محليون إلى استشهاد مواطن مدني وإصابة 15 آخرين في قصف “إسرائيلي” استهدف شقة سكنية في خانيونس جنوبي قطاع غزة.

ووصلت عدة إصابات لمستشفى ناصر في استهداف للطيران الحربي بالقرب من مدرسة الشيخ جبر في معسكر خان يونس.

وأفادت وزارة الداخلية، بأن 13 شهيداً وصلوا لمستشفى ناصر جراء استهداف الاحتلال منزلين لعائلة الأغا وأبو جميزة في السطر الشرقي بخان يونس.

وفي الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء، استشهد عدد من المواطنين وأصيب آخرون، في قصف إسرائيلي استهدف منزلا لعائلة الصالحي بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

ووصل 13 شهيدا وعدة إصابات لمشفى ناصر جراء قصف استهدف منزلين لعائلة الاغا وابو جميزة في السطر الشرقي بخانيونس.

كما وصل 6 شهداء وعدد من الإصابات للمستشفى الإندونيسي جراء قصف منزل لعائلة السواركة بجانب مدرسة الفاخورة وسط مخيم جباليا.

أماكن وتفاصيل القصف..

واستهدفت مدفعية الاحتلال المتمركزة شرق غزة المنازل السكنية في حي الرمال غرب غزة بشكل كثيف وعشوائي، كما قصفت مدفعية الاحتلال شرق مدينة رفح جنوب القطاع، ودمر طيران الاحتلال برجي إرسال تابعين لشركة جوال في خان يونس.

ودارت اشتباكات عنيفة رافقها قصف مدفعي عشوائي وقنابل دخان وإطلاق نار ثقيل من الطائرات في منطقتي الرمال والشيخ عجلين غرب غزة، وسقطت قذائف داخل بركة الشيخ رضوان.

قصفت مدفعية الاحتلال محيط مدرسة للأونروا في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، بينما قصف طيران الاحتلال الحربي منزلًا في دير البلح وسط قطاع غزة.

وحاصرت دبابات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 100 من المرضى والطواقم الطبية في مستشفى الحلو بمدينة غزة. بينما نفذ طيران الاحتلال غارات على دير البلح وسط قطاع غزة وأخرى عنيفة غربي خانيونس.

واستهدف طيران الاحتلال منزلًا لعائلة الأسطل في محيط مدرسة القرارة الثانوية شمالي شرقي محافظة خانيونس، ومنزلًا مأهولا في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وذكر سكان محليون أن طيران الاحتلال الحري قصف منزلًا في حي الأمل غرب خانيونس، وآخر وسط المدينة، بالإضافة لإطلاق مدفعية الاحتلال عدة قذائف محيط منطقة الجسر بحي الشيخ رضوان.

من ناحيته، أعلن المدير العام للمكتب الإعلامي الحكومي إسماعيل الثوابتة، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع عدد الشهداء إلى أكثر من 11500 وأكثر من 29000 إصابة، مؤكدا أن “غزة تعيش حرب إبادة مقصودة ومخطط لها بشكل مسبق”.

وقال في تصريح صحفي اطلعت عليه “وكالة سند للأنباء” إن مجمع الشفاء الطبي استهدف أكثر من 8 مرات متواصلة، وإن أكثر من مئة جثمان موجودة خارج مجمع الشفاء لم يسمح الاحتلال بدفنها.

وبين أن مستشفيات عديدة تعيش حالة مشابهة لمجمع الشفاء الطبي، لافتا إلى أن 55 سيارة إسعاف تم استهدافها بشكل مباشر وكذلك الطواقم الطبية.

الناطق باسم وزارة الصحة، الدكتور أشرف القدرة، أكد أن المستشفيات باتت لا تستطيع تقديم الخدمة الطبية وسط الاستهداف الإسرائيلي، قائلا إن المستشفيات ستتوقف عن العمل في الـ 48 ساعة المقبلة إذا لم تدخل المساعدات.

العدوان في اليوم الـ 38 تواليًا..

وأمس الإثنين، أعلنت وزارة الصحة، ارتفاع عدد الأطفال الخدّج الذين استشهدوا نتيجة قطع الكهرباء منذ ثلاثة أيام إلى سبعة أطفال، ليصل عدد المرضى والجرحى والأطفال الذين استشهدوا نتيجة ذلك إلى 27 شهيدًا.

ووصل 6 شهداء وعدد من الإصابات للمستشفى الإندونيسي بعد استهداف منزل يعود لعائلة “السواركة” بجانب مدرسة الفاخورة وسط معسكر جباليا.

وصرح المتحدث باسم مستشفى شهداء الأقصى لـ “الجزيرة مباشر”: “وصلنا اليوم أكثر من 25 شهيدًا و70 إصابة بينهم 3 أطفال وصلوا أشلاء بعد قصف إسرائيلي“.

ونبه إلى أن عددًا كبيرًا من المصابين استشهدوا نتيجة النزيف وعجزنا عن تقديم الخدمة الطبية لهم. مبينًا أن دبابات الاحتلال تقصف محيط دوار الأمين في تل الهوا غرب غزة بعدة قذائف بالتزامن مع إطلاق قنابل إنارة.

من جانبها، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، توقف مولد الطاقة الوحيد في مستشفى الأمل التابع للجمعية في خانيونس. مبينة: “الأمر الذي يهدد حياة 90 مريضًا يتلقون العلاج في المستشفى، منهم 25 مريضًا في قسم التأهيل الطبي باتوا يواجهون خطر الموت في أي لحظة، بالإضافة إلى 9000 نازح يتخذون من مقر الجمعية والمستشفى مأوى لهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى