الخبر الرئيسيفلسطيني

لإرهاب الحقيقة بالصواريخ : عشرات أهالي الصحفيين الفلسطينين قتلوا ثمناً لمهنة أبنائهم

أكد بيان صادر عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين أن العشرات من أهالي الصحفيين الفلسطينيين قتلوا بصواريخ طائرات الاحتلال الإسرائيلية التي تقصف قطاع غزة منذ السابع من شهر أكتوبر الجاري وأدت لاستشهاد 19 من الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام.

 

وأشار تقرير صادر عن لجنة الحريات التابعة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين أن الاحتلال قصف نحو عشرين منزلاً يقطنها صحفيون وعائلاتهم مما أدى إلى استشهاد 12 داخلها مع عائلاتهم وأصيب البعض الآخر بإصابات دامية كما حدث مع الصحفي في إذاعة صوت الأسرى أحمد شهاب، الذي قصف منزله واستشهد معه زوجته وأولاده الثلاث.

 

وكذلك الصحفي الحر  أسعد شملخ  ونحو خمسة من أفراد اسرته، بينما مكثت الصحفية الزميلة إسلام ميمة وزوجها وأطفالها الثلاثة هادي وعلي وشام لثلاثة ايام تحت الانقاض قبل أن يعلن عن استشهادهم جميعا في قصف منزلهم بمخيم جباليا شمال قطاع غزة.

 

وأضاف بيان لجنة الحريات بالنقابة أن الزميل عصام بهار استشهد مع زوجته نتيجة قصف منزله ،وكذلك الزميل محمد بعلوشة مع ابنته وبعض أقاربه، والزميل محمد ابو علي وابنه محمد، والزميل عبد الهادي حبيب استشهد مع حماته نتيجة قصف منزلي ايضا، بينما استشهد الزميل خليل ابو عاذرة مع شقيقه بفعل غارة صاروخية.

كما ان قصف منزل الصحفي فراس الشاعر قد أدى الى استشهاد نحو سبعة من عائلته في حين نجا هو من القصف.

وطالت الغارات الجوية الإسرائيلية المكثفة منزل لعائلة المصور الصحفي علي جاد الله  في حي الرمال، وأسفرت عن استشهاد اثنين من أشقائه وثلاثة من أقربائه، فيما بقي عدد منهم تحت الأنقاض. وقد وثق الزميل جاد الله عبر الفيديو جثمان والده في المقعد الخلفي لسيارته وهو يذهب وحيدا لدفنه .وكذلك الأمر مع الصحفي مثنى النجار الذي استشهد نحو عشرة من أعمامه وانسبائه نتيجة قصف صاروخي على منازل العائلة ، والزميل حازم بن سعيد الذي الذي أصيب بينما استشهد ابنه وابنته ووالديه وشقيقه وزوجة شقيقه وبقي بعض أفراد أسرته تحت الانقاض.

 

في حين ودع الصحفي خالد الاشقر زوجته الهولندية التي استشهدت بقصف المنزل وهو يغطي بالأحداث.

الزميل الصحفي مؤمن الطلاع من صحيفة الحياة الجديدة اصيب بجراح في تدمير منزل عائلته في النصيرات وسط قطاع غزة اصيب بجراح واستشهد اولاده ووالدته اعمامه.

هذا وقد رصدت اللجنة العديد من منازل الصحفيين الذين تعرضت منازلهم للقصف الصاروخي وكانت مخلاة مثل منزل الزميل رامي الشرافي مدير إذاعة زمن، والزميل باسل خير الدين مذيع قناة القدس اليوم، ومنزل عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين وليد عبد الرحمن .

 

ونوه التقرير إلى أن ما تم رصده لا يمثل الحقيقة كاملة لأن كل المؤشرات تدل على ان حجم الخسائر أكبر من ذلك بكثير ولكن هناك صعوبات كبيرة في عملية رصد وتوثيق الجرائم المرتكبة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي بفعل غزارة القصف الصاروخي والمدفعي واستمراره مما يحجب الكثير من المعلومات وخاصة ان هنالك أعداد كبيرة من السكان ما زالت تحت الانقاض، إضافة لصعوبة التواصل مع افراد او جهات لانقطاع التيار الكهربائي والانترنت وإغلاق كافة مداخل ومخارج قطاع غزة وعزله عن العالم ،ورحيل البعض بعيدا عن المنازل .

 

وأكد البيان على موقف النقابة بمطالبة الاتحادات الدولية والعربية والإقليمية المختصة بحقوق الإنسان والعمل الإعلامي بالوقوف عند مسؤولياتها تجاه هذا الشكل الإجرامي من إرهاب الاحتلال الاسرائيلي الذي يستهدف الحقيقة ويعمل بدموية لقتل الصورة والصوت من قطاع غزة بغرض الإمعان والاستمرار في المجازر بحق السكان والمدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى