الخبر الرئيسيمقالات

بقلم صالح شوكة: شجاعة في وجه التخاذل – طلاب جامعة القدس يقفون نصرة لغزة

في صباح يوم مشمس في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، وبينما كان معظم الطلاب مشغولين بحياتهم اليومية، ظهر موقف نبيل من ثمانية عشرة طالبًا وطالبة من جامعة القدس. هؤلاء الطلاب وقفوا بصف واحد، يهتفون لغزة، غير آبهين بأي تهديد أو مخاطر محتملة.

رغم بعد المسافات بين القدس وغزة، استمد هؤلاء الطلاب قوتهم من صمود أهل غزة. بأصواتهم الصادحة ورايات الوطن التي ارتفعت في أيديهم الطاهرة، عبروا عن تضامنهم العميق مع أهل غزة المحاصرين منذ ثمانية أشهر. في وقت كان فيه الكثيرون يتجنبون المشاركة في مثل هذه الفعاليات، كانت هذه الفئة القليلة من الطلاب تثبت أن الإيمان بالقضية والوطن يمكن أن يتجاوز كل الصعاب.

كانت المشاهد في الجامعة متناقضة؛ بينما وقف هؤلاء الطلاب يهتفون بصوت واحد لغزة، كان الآخرون يغادرون مبتعدين عن صيحات التضامن، ويفضلون الانشغال بتفاصيل حياتهم اليومية. في الكافتيريا، كان هناك من يملؤون بطونهم، غافلين عن معاناة أهل غزة الذين يعيشون في ظل ظروف قاسية، محرومين من أبسط مقومات الحياة.

هذه التناقضات دفعتني للتعجب والتفكير في دور طلاب الجامعات تجاه قضيتهم الوطنية. يجب أن يكون الطلاب أكثر وعيًا واستعدادًا للدفاع عن حقوقهم والوقوف بوجه الظلم، بغض النظر عن التهديدات المحيطة.

في النهاية، أعتذر إذا كانت كلماتي قد أساءت إلى البعض، لكنني أوجه تحيتي العميقة لهؤلاء الشباب والشابات الذين لم يخافوا شيئًا، وأثبتوا أن الإيمان بالقضية يمكن أن يكون أقوى من أي تهديد. إن شجاعتهم وإصرارهم يجعلهم رمزًا للأمل والمقاومة، ونموذجًا يجب أن يحتذى به في كل جامعات الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى